التجسد


من القداس الباسيلي – تجسد و تأنس

تجسد وتأنس وعلمنا طرق الخلاص.

وأنعم علينا بالميلاد الذى من فوق بواسطة الماء والروح.


إنتقل منه إلينا ما حققه في نفسه ــ القديس كيرلس الكبير

دعي ”آدم الأخير“ (1كــو 45:15 )

لأنه مولود من آدم بحسب الجسد،

ولكنه صار بداية ثانية للذين على الأرض،

إذ قد تحولت فيه طبيعة الإنسان إلى حياة جديدة،

حياة في القداسة وعدم الفساد بالقيامة من الأموات.


ثيؤطوكية الاثنين 1

الله هو نور وساكن في النور تسبحه ملائكة النور.النور أشرق من مريم وأليصابات ولدت السابق.الروح القدس أيقظ داود قائلًا قم رتل لأن النور قد أشرق.فقام داود المرتل القديس وأخذ قيثارتهالروحية.

ومضى إلى البيعة بيت الملائكة فسبح ورتل للثالوث المقدس.قائلًا بنورك يا رب نعاين النور فلتأت رحمتك للذين يعرفونك.


القداس الغريغوري – صلاة الصلح 2

لا ملاك ولا رئيس ملائكة ولا رئيس آباء ولا نبي ائتمنته على خلاصنا بل أنت بغير استحالة تجسدت وتأنست وشابهتنا في كل شيء ما خلا الخطية


مع الخلاص فاضت نِعَم التجسُّد

التجسُّد الإلهي، بإعتباره حدثاً كونياً، كانت له أثاره في مجالات كثيرة في حياة البشر، إلى جانب الخلاص. فبإتحاد الله بجسد البشر صاروا «شركاء الطبيعة الإلهية» (2بط 1: 4)، وبهذه الشركة يكتمل خلاص الإنسان. وتأمُّلات الآباء في هذا الصدد أكثر من أن تُحصَر: