الجسد


الطعام الروحي – للقديس كيرلس الكبير

فطعام العقل هو اللوغوس الذي من الله،
الذي هو خبز روحي.


المسيح يشعُّ فينا النعمة المذَّخرة فيه ـــ القديس كيرلس الكبير

نحن جميعًا فيه بسبب أنه صار إنسانًا وأنه لبس نفس الجسد الذي لنا.


الكنيــسة 5ــ الإستحــالة الوجــودية

” ليحل روحك القدوس علينا وعلي القرابين الموضوعة ويطهرها وينقلها قدسًا لقديسيه “


لكي تصل إلينا مثل هذه النعمة ـــ القديس أثناسيوس الرسولي

مجد الله الآب هو أن الإنسان الذي خلق ثم هلك،
يوجد من جديد، ويحيا من بعد موت، ويصير هيكلاً لله.


خلقة الإنسان الجديد الروحاني من فوق ــ الخليقة الجديدة (3) ــــ الأب متى المسكين

” كل مَنْ هو مولود من الله لا يفعل خطية، لأن زرعه يثبت فيه، ولا يستطيع أن يُخطئ لأنه مولود من الله. “(1يو 9:3)


أتى العيد – المطران جورج خضر

“مَن أكل جسدي وشَرِبَ دمي فله الحياة الأبدية” لا تحتاج إلى تفسير المفسرين إلَّا قليلاً. قال أكابرنا الجسد هو الذات والدم الحياة. وليس بعد ذلك من تأويل. من أنا لأزيد؟

بعد قولهم ليس من قول. هل جسده كلامه؟ إن كنا نفهم الفلسفة التي في الكتاب الطيب نؤمن بهذا وندرك ما هو أعمق إنَّ كلامه هُو.


يوم الخميس من البصخة المقدسة ـــ عشاء الوداع: وتذكرونني إلى أن أجيء ــ الأب متى المسكين

كان العشاء الأخير صورة وداع للغياب العيني بالمنظور، وفي نفس الوقت، استيداع سر بقائه مع التلاميذ إلى الأبد: «وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر»