الابن


المسيح يشعُّ فينا النعمة المذَّخرة فيه ـــ القديس كيرلس الكبير

نحن جميعًا فيه بسبب أنه صار إنسانًا وأنه لبس نفس الجسد الذي لنا.


ظهور الله فينا ــ المطران جورج خضر

الله الآب لن يسمّيك ابنه الا اذا أردتَ أن تكون كذلك اي خاضعا له في كل شيء بحيث لا تكون خاضعا لرغبات اللحم والدم


ميلاد المسيح ــــ 1- جاء المسيح ليعلن الآب

هذا هو العمل الأول للابن أن يعرفنا الآب المعرفة الاختبارية المميزة التى يعرفها هو ، كأبن وحيد أى صاحب هذا الامتياز كأبن بالطبيعة ، الأقرب موقعًا ، الذى له وحده عشرة وحياة دائمة مع شخص الآب .

 


«أقامنا معه، وأجلسنا معه في السماويَّات في المسيح يسوع» (أف 2: 6) ـــ (2)

لقد أخذ لنفسه جسداً بشريّاً مخلوقاً، لكي يُجدِّده بصفته هو خالقه،


كما قمنا فيه من الأموات، هكذا صرنا فيه محبوبين من الآب ــ للقديس كيرلس الكبير

سنكون مشابهين لصورة قيامته ومجده،
بل وقد صرنا كذلك منذ الآن في المسيح كباكورة جنسنا وبدءٍ لنا،
هكذا أيضًا قد نلنا نوعًا من المشابهة معه في نوال حب الآب؛