الأرشيف اليومي: 23/01/2013


مع الخلاص فاضت نِعَم التجسُّد

التجسُّد الإلهي، بإعتباره حدثاً كونياً، كانت له أثاره في مجالات كثيرة في حياة البشر، إلى جانب الخلاص. فبإتحاد الله بجسد البشر صاروا «شركاء الطبيعة الإلهية» (2بط 1: 4)، وبهذه الشركة يكتمل خلاص الإنسان. وتأمُّلات الآباء في هذا الصدد أكثر من أن تُحصَر:


قسمة القداس الإلهى تُقال في عيد عرس قانا الجليل

ستَّة أجران ماء حولها إلى خمر مختار بقوة لاهوته، هذه بداية الآيات التي فعلها يسوع في قانا الجليل، وأظهر مجده فآمن به تلاميذه.