شركة الطبيعة الالهية


شوق الثالوث إعطائنا النعمة ــ الأب صفرونيوس

أيها الأحباء، النعمة ليست من الطبيعة الإنسانية، ولا هي مثل الطبيعة الإنسانية، بل هي من الطبيعة الغالبة الموت