عيد الصعود ــ لنصعد مع المسيح إلى السموات ــ القديس أثناسيوس الرسولى


هلم لنشارك اليوم كخورس واحد ذاك الذي غلب لأجلنا،
لنتبع جميعًا ذاك الذي صعد إلى السموات،
لنطرح عنا الجسدانيات ولننبذ الشهوات ولنصر روحانيين بالتمام؛
حتى إذا ما تبعناه نسمع القوات السمائية قائلًة:
” ارفعوا أيها الرؤساء أبوابكم، وارتفعي أيتها الأبواب الدهرية، 
 فيدخل ملك المجد ” (مز 7:24)
يا ليت لي قوة فأصعد إلى جبل الرؤيا الإلهية، لكي ُأعاين يسوع!
 « الملتصق بالرب يكون معه روحًا واحدًا » (1كو17:6)
وأن « الله أعلن لنا هذه الأمور بروحه » : (1كو10:2)
فلنصعد إذن الآن مع المسيح إلى السموات، أيها الإخوة،
ولا نبق على الأرض ولا نهتم فيما بعد بالترابيات،
ولا بالشهوات ولا بالغنائم ولا بمحبة المقتنيات؛
لئلا إذا ارتفعت، تسقط كالبرق من السماء (لو ١٥:١٠ و ١٨)
حاشا أن يصاب بذلك من تبع المسيح! …
إذن، فلنتبع نحن جميعًا المسيح بلا لوم،
حتى نفوز بملكوته له المجد إلى دهر الدهور. آمين.

شارك برايك