قسمة القداس الإلهى تُقال في عيد عرس قانا الجليل


أنت هو كلمة الآب الإله الذي قبل الدهور رئيس الكهنة الأعظم، الذي تجسد وتأنس من أجل خلاص البشر.

الذي نما قليلاً قليلاً بشبه البشر بغير خطية وحده الذي أتي وإعتمد من يوحنا السابق. الذي إجتمع مع العذراء مريم، وآبائنا الرسل الأطهار في العرس بقانا الجليل، ولمّا فرغت الخمر قالت أُمُّ يسوع له ليس لهم خمر.

ستَّة أجران ماء حولها إلى خمر مختار بقوة لاهوته، هذه بداية الآيات التي فعلها يسوع في قانا الجليل، وأظهر مجده فآمن به تلاميذه.

أنت هو حمل المسيح إلهنا حمل الله الحامل خطية العالم، إغفر ذنوبنا، وأترك خطايانا، وأقمنا عن جانبك اليمين.

الذي من الشاروبيم يتبارك، ومن السارافيم يتقدّس، ومن ألوف ألوف، وربوات ربوات الخدّام الناطقين يتعظم.

الذي يُقدِّس ويُكملُ القرابين، وتكميل الأثمارِ التي قُدِّمت لك رائحة لذيذةً، قدِّس أيضًا أجسادنا وأنفسنا وأرواحنا كلنا.

لكي بقلب طاهر، ووجه غير مخزي، نصرخ نحو أبيك القدوس الذي في السموات ونقول: أبانا الذي في السموات … الخ.

شارك برايك