بسبب حبه الفائق لنا أراد أن يكون هو لنا كل شيء ـــ القديس يوحنا ذهبي الفم


« إلبسوا الرب يسوع المسيح »( رو14:13)

إنه يعطينا الرب نفسه، الملك نفسه، كثوب لنا!
 كما يقول أيضًا: « إن كان المسيح فيكم »(رو10:8)
 وأيضًا:« ليحلَّ المسيح في إنسانكم الباطن »(أف17:3)
فإنه يريد أن تكون نفوسنا مسكنًا له، وأن يحيط بنا كالثوب،
حتى يكون هو كل شيء لنا من الداخل والخارج!
 فإنه هو ملؤنا:« الذي يملأ الكل في الكل »(أف23:1).
وهو طريقنا (يـو6:14) ورجلنا وعريسنا كما قيل:
 « خطبتكم لرجل واحد كعذراء عفيفة »(2كـو2:11)،
وهو أصلنا وطعامنا وشرابنا (يـو55:6 ) وحياتنا:
 « فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فيَّ »(غل20:2).
ورسولنا ورئيس كهنتنا ومعلِّمنا وأبونا وأخونا،
وشريكنا في الميراث (رو17:8 ) وفي الدفن والصْلب،
لأننا:« دفنا معه… متحدين معه بشبه موته »(رو4:6:و5)،
 وشفيعنا لدى الآب لأنه:« يشفع فينا »(رو34:8)،
 ومسكننا والساكن فينا:« يسكن فيَّ وأنا فيه »(يـو5:15)،
 وحبيبنا:« أنتم أحبائي »(يـو14:15)، وأساسنا وحجر الزاوية،
فأيُّ شيء لم يرد أن يكونه لنا
إذ بكل وسيلة يلصقنا به ويمسك فينا؟!
أليس هذا دليل حبه الفائق لنا؟                     شرح رومية 14:13

شارك برايك