إيماننا ومحبتنا للمسيح ــــ القديس إغناطيوس الأنطاكي 1


فقط لنكن موجودين في المسيح يسوع (في 9:3) لننال منه الحياة الحقيقية،
وخارجًا عنه لا تدعوا شيًئا يجذب اهتمامكم…
لا يخفى عليكم شيء من هذه الأمور،
ما دام لكم من نحو المسيح الإيمان والمحبة بدرجة كاملة،
اللذان هما بدء الحياة ومنتهاها.
فالبدء هو الإيمان والمنتهى هي المحبة،
وبإتحادهما معًا يكون الله حاضرًا،
وبقية الأمور الخاصة بالحياة الفاضلة تتبع ذلك.
ليس أحد وهو يشهد للإيمان، يخطئ،
وليس أحد وهو يقتني المحبة، يبغض…
فلنفعل إذن كل شيء على إعتبار أنه ساكن فينا،
حتى نكون نحن هياكل له،
وهو يكون فينا إَلهًا لنا، وهو هكذا بالفعل،
وسيظهر لنا، ولذلك ينبغي أن نحبه كما يحق…
                          


شارك برايك

One thought on “إيماننا ومحبتنا للمسيح ــــ القديس إغناطيوس الأنطاكي